علوم الفلك

كل ما تريده عن علوم الفلك
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير نور الثقلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 265
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: تفسير نور الثقلين   الإثنين يوليو 07, 2008 6:01 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

11 - في تفسير العياشى عن يونس بن عبد الرحمن عمن رفعه قال: سألت ابا عبد الله عليه السلام عن قول الله " ولقد آتيناك سبعا من المثانى والقرآن العظيم " قال: هي سورة الحمد وهي سبع آيات منها: " بسم الله الرحمن الرحيم " وانما سميت المثانى لانها تثنى في الركعتين.

12 - عن أبيحمزة عن أبيجعفر عليه السلام قال. سرقوا أكرم آية في كتاب الله: " بسم الله الرحمن الرحيم ".

13 - عن صفوان الجمال قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: ما أنزل الله من السماء كتابا الا وفاتحته " بسم الله الرحمن الرحيم " وانما كان يعرف انقضاء السورة بنزول بسم الله الرحمن الرحيم ابتداءا للاخرى.

14 - في الكافى محمد بن يحيى عن على بن الحسين بن على عن عبادة بن يعقوب عن عمرو بن مصعب عن فرات بن احنف عن ابيجعفر عليه السلام قال: سمعته يقول: اول كل كتاب نزل من السماء بسم الله الرحمن الرحيم فاذا قرأت بسم الله الرحمن الرحيم فلا تبالى أن لاتستعيذ، واذا قرأت بسم الله الرحمن الرحيم سترتك فيما بين السموات والارض.

15 - في اصول الكافى محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن عمر بن عبدالعزيز عن جميل بن دراج قال: قال أبوعبد الله عليه السلام لاتدع بسم الله الرحمن الرحيم وان كان بعده شعر

16 - عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن محمد بن على، عن الحسن بن على، عن يوسف بن عبدالسلام عن سيف بن هارون مولى آل جعدة، قال: قال أبوعبد الله عليه السلام: اكتب بسم الله الرحمن الرحيم من أجود كتابك ولاتمد الباء حتى ترفع السين1.

17 - عنه عن على بن الحكم عن الحسن بن السرى عن أبيعبد الله عليه السلام قال: لاتكتب بسم الله الرحمن الرحيم الفلان، ولا بأس أن تكتب على ظهر الكتاب لفلان.

18 - عدة من أصحابنا عن سهل بن زيادة عن ادريس الحارثى عن محمد بن سنان عن مفضل بن عمر قال: قال أبوعبد الله عليه السلام: احتجبوا2 من الناس كلهم ببسم الله الرحمن الرحيم وبقل هو الله أحد، اقرأها عن يمينك وعن شمالك ومن بين يديك ومن خلفك ومن فوقك ومن تحتك، وإذا دخلت على سلطان جائر فاقرأها حين تنظر إليه ثلاث مرات، واعقد بيدك اليسرى ثم لا تفارقها حتى تخرج من عنده.

19 - في كتاب التوحيد بإسناده إلى أبي عبد الله عليه السلام حديث طويل وفيه قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من حزنه أمر يتعاطاه فقال بسم الله الرحمن الرحيم، وهو يخلص لله3 ويقبل بقلبه إليه، لم ينفك من إحدى اثنتين إما بلوغ حاجته في الدنيا، وإما تعدله عند ربه وتدخر لديه، وما عندك خير وأبقى للمؤمنين.

20 - وفيه عن الصادق عليه السلام حديث طويل وفيه، ولربما ترك بعض شيعتنا في افتتاح أمره بسم الله الرحمن الرحيم فيمتحنه الله عز وجل بمكروه لينبهه على شكر الله تبارك وتعالى والثناء عليه، ويمحق عنه وصمة تقصيره4 عند تركه قول بسم الله الرحمن الرحيم. 21 - في تهذيب الاحكام محمد بن على بن محبوب عن محمد بن الحسين عن محمد بن حماد ابن زيد عن عبد الله بن يحيى الكاهلى عن أبيعبد الله عن أبيه عليهما السلام قال: بسم الله الرحمن الرحيم أقرب إلى اسم الله الاعظم من ناظر العين إلى بياضها.

22 - في مهج الدعوات باسنادنا إلى محمد بن الحسن الصفار من كتاب فضل الدعاء باسناده إلى معاوية بن عمار عن الصادق عليه السلام انه قال: بسم الله الرحمن الرحيم اسم الله الاكبر - اوقال: الاعظم.

23 - وبرواية ابن عباس قال صلى الله عليه وآله بسم الله الرحمن الرحيم اسم من اسماء الله الاكبر وما بينه وبين اسم الله الاكبر، الا كما بين سواد العين وبياضها.

24 - في تهذيب الاحكام محمد بن على بن محبوب عن العباس عن محمد بن ابى عمير عن ابى ايوب عن محمد بن مسلم قال سألت ابا عبد الله عليه السلام عن السبع المثانى والقرآن العظيم هي الفاتحة؟ قال نعم قلت: بسم الله الرحمن الرحيم من السبع المثانى؟ قال: نعم هي افضلهن.

25 - في عيون ألاخبار باسناده إلى محمد بن سنان عن الرضا عليه السلام قال: ان بسم الله الرحمن الرحيم أقرب إلى اسم الله الاعظم من سواد العين إلى بياضها.

26 - في كتاب علل الشرايع باسناده إلى الصادق عليه السلام حديث طويل يقول فيه عليه السلام بعدان حكى عن النبى صلى الله عليه وآله ما رأى اذ عرج به وعلة الاذان والافتتاح: فلما فرغ من التكبيرة والافتتاح قال الله عز وجل الآن وصلت إلى [ اسمى ]5 فسم باسمى، فقال: " بسم الله الرحمن الرحيم " فمن أجل ذلك جعل بسم الله الرحمن الرحيم في أول السورة ثم قال له. احمدني فقال: الحمد لله رب العالمين " وقال النبي صلى الله عليه وآله في نفسه شكرا، فقال الله يا محمد قطعت حمدى فسم باسمي، فمن أجل ذلك جعل في الحمد " الرحمن الرحيم " مرتين فلما بلغ و " لا الضالين " قال النبي صلى الله عليه وآله: المد لله رب العالمين شكرا، فقال الله العزيز الجبار قطعت ذكرى فسم باسمي فمن أجل ذلك جعل بسم الله الرحمن الرحيم بعد الحمد في استقبال السورة الأخرى.

27 - في عيون الأخبار بإسناده إلى أمير المؤمنين عليه السلام حديث طويل وفيه قيل لأمير المؤمنين عليه السلام يا أمير المؤمنين أخبرنا عن بسم الله الرحمن الرحيم أهي من فاتحة الكتاب؟ فقال نعم كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقرأها ويعدها آية منها: ويقول: فاتحة الكتاب هي السبع المثانى.

28 - وباسناده عن الرضا عن آبائه عن على عليهم السلام انه قال: ان بسم الله الرحمن الرحيم آية من فاتحة الكتاب، وهي سبع آيات تمامها بسم الله الرحمن الرحيم.

29 - في الكافى على بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن معاوية بن عمار قال: قلت لابى عبد الله عليهما السلام اذا قمت للصلوة أقرأ بسم الله الرحمن الرحيم في فاتحة الكتاب؟ قال نعم قلت: فان اقرأت فاتحة الكتاب أقرأ بسم الله الرحمن الرحيم مع السورة؟ قال: نعم.

30 - محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن على بن مهزيار عن يحيى بن أبى عمران الهمدانى قال: كتبت إلى أبى جعفر عليه السلام6 جعلت فداك ما تقول في رجل ابتدأ ببسم الله الرحمن الرحيم في صلوته وحده في أم الكتاب فلما صار إلى غير أم الكتاب من السورة تركها فقال العباسى:7 ليس بذلك بأس؟ فكتب بخطه يعيدها مرتين على رغم أنفه يعنى العباسى

31 - محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن اسمعيل عن صالح بن عقبة عن أبى هارون المكفوف قال: قال ابوعبد الله عليه السلام: الحمد سبع آيات.

32 - محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمد عن صفوان الجمال قال: صليت خلف ابيعبد الله صلى الله عليه وآله اياما فكان اذا كانت صلوة لايجهر فيها [ جهر ]8 ببسم الله الرحمن الرحيم، وكان يجهر في السورتين جمعيا.

33 - على بن ابراهيم عن ابيه عن ابن ابى عمير ومحمد بن اسمعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن ابى عمير وصفوان بن يحيى جميعا عن معاوية بن عمار عن ابيعبد الله عليه السلام قال: فاذا جعلت رجلك في الركاب فقل: بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله والله اكبر.

34 - في تفسير على بن ابراهيم وعن ابن اذينة قال: قال ابوعبد الله عليه السلام بسم الله الرحمن الرحيم احق ما اجهربه، وهي الاية التى قال الله عز وجل9 " واذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على ادبارهم نفورا "10.

35 - في مجمع البينان وقال رسول الله صلى الله عليه وآله ان الله تعالى من على بفاتحة الكتب [ فيها ]11 من كنز الجنة فيها بسم الله الرحمن الرحيم الاية التى يقول الله تعالى فيها: " واذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا).

36 - في عيون الاخبار عن الرضا عليه السلام قال: والاجهار ببسم الله الرحمن الرحيم في جميع الصلوات سنة.

37 - وعن الرضا عليه السلام انه كان يجهر ببسم الله الرحمن الرحيم في جميع صلواته بالليل والنهار.

38 - في كتاب الخصال عن الاعمش عن جعفر بن محمد عليهما السلام انه قال: والاجهار ببسم الله الرحمن الرحيم في الصلوات واجب؟

39 - في عيون الاخبار حديث ذكرناه في ذكر قل هو الله احد وفيه، قلت: الاحد الصمد، وقلت: لايشبه شيئا، والله واحد والانسان واحد اليس قد تشابهت الوحدانية، قال: يافتح احلت ثبتك الله، انما التثنية في المعاني، فلما في الاسماء فهي واحدة وهي ذلالة على المسمى.

40 - وباسناده إلى محمد بن سنان قال: سألت الرضا عليه السلام عن الاسم ما هو؟ قال: صفة لموصوف.

41 - وباسناده إلى الحسن بن على بن فضال عن ابيه قال: سألت الرضا عليه السلام عن بسم الله قال: معنى قول القائل بسم الله اى اسم على نفسى بسمة من سمات الله عز وجل، وهي العبادة قال فقلت له: ما السمة؟ قال العلامة.

42 - في كتاب التوحيد عن ابى عبد الله عليه السلام حديث طويل وقد ساله بعض الزنادقة عن الله عز وجل، وفيه قال السائل: فما هو؟ قال ابو عبد الله عليه السلام: هو الرب وهو المعبود وهو الله وليس قولى الله، اثبات هذه الحروف الف، لام، لام، ها، ولكن ارجع إلى معنى هو شئ خالق الاشياء وصانعها وقعت عليه هذه الحروف وهو المعنى الذي يسمى به الله والرحمن والرحيم والعزيز واشباه ذلك من اسمائه وهو المعبود عز وجل.

43 - وباسناده إلى امير المؤمنين عليه السلام انه قال وقد سئل ما الفائدة في حروف الهجاء فقال على عليه السلام ما من حرف الا وهو اسم من اسماء الله عز وجل.

44 - وباسناده إلى هشام بن الحكم انه سأل ابا عبد الله عليه السلام: عن اسماء الله عز وجل واشتقاقها؟ فقال: الله هو مشتق من اله، واله يقتضى مألوها، والاسم غير المسمى، فمن عبد الاسم دون المعنى فقد كفرو لم يعبد شيئا، ومن عبد الاسم والمعنى فقد اشرك وعبد الاثنين، ومن عبد المعنى دون الاسم فذلك التوحيد، افهمت يا هشام؟ قال قلت: زدنى قال لله عز وجل تسعة وتسعون اسما فلو كان الاسم هو المسمى لكان كل اسم منها هو اله، ولكن الله عز وجل معنى يدل عليه بهذه الأسماء وكلها غيره، يا هشام الخبز اسم للمأكول، والماء اسم للمشروب، والثوب اسم للملبوس، والنار اسم للمحرق، افهمت يا هشام فهما تدفع به وتنافر أعدائنا12 والملحدين في الله والمشركين مع الله عز وجل غيره؟ قلت: نعم، فقال: نفعك الله به وثبتك يا هشام، قال هشام فوالله ما قهرني أحد في التوحيد حينئذ حتى قمت مقامي هذا.

45 - وبإسناده إلى عبد الأعلى عن أبى عبد الله عليه السلام حديث طويل قال عليه السلام في آخره: والله يسمى بأسمائه وهو غير أسمائه والأسماء غيره، وفيه: واسم الله غير الله وكل شئ وقع عليه اسم شئ فهو مخلوق ماخلا الله.

46 - وبإسناده إلى عبد الله بن سنان قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن بسم الله الرحمن الرحيم؟ فقال: الباء بهاء الله والسين سناء الله والميم مجد الله. وروى بعضهم. ملك الله والله اله كل شئ، الرحمن بجميع خلقه والرحيم بالمؤمنين خاصة وفى اصول الكافى مثله سواء.

47 - وفى كتاب التوحيد باسناده إلى صفوان بن يحيى عمن حدثه عن ابى عبد الله عليه السلام انه سئل عن بسم الله الرحمن الرحيم؟ فقال: الباء بهاء الله والسين سناء الله والميم ملك الله، قال: قلت الله؟ قال: الالف آلاء الله على خلقه من النعيم بولايتنا، اللام الزام الله خلقه ولايتنا قلت، فالهاء؟ قال: هو ان لمن خالف محمدا وآل محمد صلوات الله عليهم، قلت: الرحمن، قال بجميع العالم قلت: الرحيم؟ قال: بالمؤمنين خاصة.

48 - وباسناده إلى الحسن بن راشد عن ابى الحسن موسى بن جعفر عليه السلام قال. سالته عن معنى الله؟ قال استولى على مادق وجل.

49 - في كتاب معانى الاخبار باسناده إلى ابى اسحاق الخزاعى عن ابيه قال: دخلت مع ابى عبد الله عليه السلام على بعض مواليه يعوده، فرأيت الرجل يكثر من قول آه، فقلت له: يا اخى اذكر ربك واستغث به، فقال ابوعبد الله ان آه اسم من اسماء الله عز وجل، فمن قال: آه فقد استغاث بالله تبارك وتعالى.

50 - في كتاب التوحيد حدثنا محمد بن القاسم الجرجانى المفسر (ره) قال: حدثنا ابويعقوب يوسف بن محمد بن زياد وابوالحسن على بن محمد بن سيار وكانا من الشيعة الامامية عن ابويهما عن الحسن بن على بن محمد عليهم السلام، في قول الله عز وجل " بسم الله الرحمن الرحيم " فقال: الله هو الذي يتاله اليه عند الحوائج والشدائد كل مخلوق عند انقطاع الرجاء، من كل من دونه، وتقطع الاسباب عن جميع ما سواه يقول بسم الله اى استعين على امورى كلها بالله الذي لا يحق العبادة الا له، المغيث: اذا استغيث. المجيب اذا دعى، وهو ما قال رجل للصادق عليه السلام يا بن رسول الله دلنى على الله ما هو؟ فقد اكثر على المجادلون وحيرونى فقال، له يا عبد الله هل ركبت سفينة قط؟ قال نعم، فهل كسر بك حيث لاسفينة تنجيك ولاسباحة تغنيك؟ قال: نعم قال: فهل تعلق قلبك هنا لك ان شيئا من الاشياء قادر على أن يخلصك من ورطتك؟ قال. نعم، قال الصادق عليه السلام: فذلك الشئ هو الله القادر على الانجاء حيث لامنجى، وعلى الاغاثة حيث لامغيث قال: وقام رجل إلى على ابن الحسين عليه السلام، فقال: أخبرنى ما معنى " بسم الله الرحمن الرحيم "؟ فقال على بن الحسين عليهم السلام حدثنى أبى عن أخيه الحسن عن ابيه امير المؤمنين عليه السلام، ان رجلا قام اليه فقال يا أمير المؤمنين اخبرنى عن بسم الله الرحمن الرحيم ما معناه؟ فقال: ان قولك الله أعظم اسم من اسماء الله عز وجل، وهو الاسم الذي لاينبغى ان يسمى به غير الله ولم يتسم به مخلوق فقال الرجل: فما تفسير قوله: " الله فقال: هو الذي يتأله اليه عند الحوايج والشدائد كل مخلوق عند انقطاع الرجاء من جميع من دونه وتقطع الاسباب من كل من سواه وذلك ان كل مترائس13 في هذه الدنيا ومتعظم فيها وان عظم غناؤه وطغيانه وكثرت حوايج من دونه اليه فانهم سيحتاجون حوائج لايقدر عليها هذا المتعاظم وكذلك هذا المتعاظم يحتاج حوائج لايقدر عليها، فينقطع إلى الله عند ضرورته وفاقته حتى اذا كفى همه عاد إلى شركه، اما تسمع الله عز وجل يقول: " قال أرأيتكم ان أتاكم عذاب الله أوأتتكم الساعة اغير الله تدعون ان كنتم صادقين بل اياه تدعون فيكشف ما تدعون اليه انشاء وتنسون ما تشركون "14 فقال الله جل جلاله لعباده ايها الفقراء إلى رحمتى انى قد الزمتكم الحاجة إلى في كل حال، وذلة العبودية في كل وقت فالى فافزعوا في كل امر تأخذون في وترجون تمامه وبلوغ غايته فانى ان أردت ان اعطيكم لم يقدر غيرى على منعكم وان أردت أن أمنعكم لم يقدر غيرى على اعطائكم، فانا أحق من سئل واولى من تضرع اليه فقولوا عند افتتاح كل امر صغير أو عظيم بسم الله الرحمن الرحيم اى استعين على هذا الامر بالله الذي لاتحق العبادة لغيره المغيث اذا استغيث، المجيب اذ ادعى الرحمن الذي يرحم يبسط الرزق علينا الرحيم بنا في ادياننا ودنيانا وآخرتنا، وخفف علينا الدين وجعله سهلا خفيفا وهو يرحمنا بتميز من اعدائه.

51 - في نهج البلاغة: رحيم لايوصف بالرقة.

52 - في كتاب الاهليلجة قال الصادق عليه السلام: ان الرحمة وما يحدث لنا منها شفقة ومنها جود، وان رحمة الله ثوابه لخلقه وللرحمة من العباد شيئان أحدهما يحدث في القلب الرأفة والرقة لما يرى بالمرحوم من الضر والحاجة وضروب البلاء والاخر ما يحدث منا بعد الرأفة واللطف على المرحوم والمعرفة منا بما نزل به، وقد يقول القائل ! انظر إلى رحمة فلان وانما يريد الفعل الذي حدث عن الرقة التى في قلب فلان وانما يضاف إلى الله عز وجل من فعل ما حدث عنا من هذه الاشياء واما المعنى الذي في القلب فهو منفى عن الله كما وصف عن نفسه، فهو رحيم لارحمة رقة.15

53 - في مجمع البيان وروى أبوسعيد الخدرى عن النبى صلى الله عليه وآله ان عيسى بن مريم قال: الرحمن رحمن الدنيا، والرحيم رحيم الاخرة.

54 - وروى عن الصادق عليه السلام انه قال: الرحمن اسم خاص بصفة عامة والرحيم اسم عام بصفة خاصة16.

55 - في عيون الاخبار باسناده عن الرضا عليه السلام انه قال في دعائه: رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما صل على محمد وآل محمد.


_________________
من قال
سبحان الله وبحمده سبحان
الله العظيم غرست له نخــــــــله فى الجــــــنة
[embed-flash(width,height)][embed-flash(width,height)][/embed-flash]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://falak.ba7r.org
 
تفسير نور الثقلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
علوم الفلك :: القســــــــــــم الــــــــــــــعام :: تفســـير القرآن الكريم-
انتقل الى: